مقابل 400 مليون دولار - فيسبوك تستحوذ على جيفى

facebook_Giphy

فى صفقة قدرت بـ 400 مليون دولار، أعلنت شركة فيسبوك عن استحواذها على شركة جيفى المتخصصة فى الصور المتحركة.  وشركة جيفي أنشئت سنة 2013 ومقرها في نيويورك، و تمثل إحدى أبرز منصات تشارك الصور المتحركة المطورة على نسق "جي آي إف".  ويمكن مشاركه هذه الصور المسلّية والمتنوعة مباشرة عبر شبكات و منصات اجتماعية مختلفة غير فيسبوك، منها تويتر و سناب شات و تيك توك. وعلقت جيفي في بيان على هذه الصفقة قائلة إن "نطاق مهمتنا بات أوسع على الأرجح غير أن الهدف لا يزال نفسه." وأضافت "لطالما أردنا جعل طريقة تعبيركم أكثر ظرفاً وإثارة. وربما أكثر غرابة بعض الشيء". 

تهدف فيسبوك بذلك الى إضافة مكتبة الصور الضخمة الخاصة بجيفى الى تطبيق انستجرام مما يسهل الامر على الاشخاص للعثور على صور GIP و الملصقات كما تقول، و تضيف "يجعل جيفى المحادثات اليومية أكثر تسلية، ولذا فإننا نخطط لمزيد من دمج مكتبة GIF الخاصة بهم في انستجرام وتطبيقاتنا الأخرى حتى يتمكن الأشخاص من العثور على الطريقة الصحيحة للتعبير عن أنفسهم." 

و سيعمل فريق جيفى الآن كجزء من فريق انستجرام، لذلك يمكنك توقع أن يصبح العثور على GIF في تطبيق الوسائط الاجتماعية أكثر لمعانًا من أي وقت مضى. و على ما يبدو فان موقع جيفى وتطبيقاته ستبقى كما هي على الأقل في الوقت الحالي.  وسيظل بإمكان المطورين والشركاء الوصول إلى واجهات برمجة تطبيقات جيفى والأهم من ذلك ، سيظل مجتمع جيفى الإبداعي قادرًا على إنشاء "المحتوى الرائع" المعتاد. و ترى فيسبوك إن الجمع بين إبداع وموهبة فريق جيفى جنبًا إلى جنب مع موهبتها لن يؤدي إلا إلى تسريع كيفية استخدام الأشخاص للاتصال المرئي للتواصل مع بعضهم البعض. 

و تعتبر هذة الصفقة الأحدث في سلسلة طويلة من عمليات الاستحواذ على التطبيقات والمواقع قامت بها فيسبوك، قد تتذكر أن عملاق الشبكات الاجتماعية اشترى انستجرام مقابل مليار دولار في عام 2012، و الذى كان يحظى بشعبية كافية لتهديد فيسبوك نفسها. ث م جاء واتساب كعملية شراء كبيرة أخرى في عام 2014 من جانب فيسبوك. 

يرى البعض ان استحواذ فيسبوك على جيفى قد يعني أن كيفية إرسال واستقبال ملفات GIF على الإنترنت قد تتغير إلى الأبد.  فهناك أكثر من 700 مليون شخص يشاهدون محتوى جيفى كل يوم، والعديد من هذه المشاهدات تأتي من بعض تطبيقات الإنترنت الأكثر شعبيةمثل iMessage من آبل إلى تيك توك وتويتر والتي يعتمد معظمها على واجهة برمجة تطبيقات جيفى والمحفوظات للسماح للمستخدمين مشاركة ونشر ملفات. GIF.  و من المحتمل ألا ترغب بعض هذه الشركات في استخدام نظام أساسي مملوك لفيسبوك مدمج مع منتجاتها.  فهى لا تفضل الاعتماد على المنافسين الرئيسيين لها فحسب، بل و لما واجهته خدمات فيسبوك من مشكلات تتعلق بالخصوصية والموثوقية

إرسال تعليق

0 تعليقات